تعرف على المرشحين الأواخر على مواقع التواصل

لم يتمكن بعض المرشحين للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها المقرر إجراؤها في 15 سبتمبر القادم من تبؤء المراكز الأولى من حيث حجم التفاعلات والمتابعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما قد ينعكس عليهم سلبا في نتائج الانتخابات،  وكان ذلك في بعض الحالات اختيارا من المرشح لكن بالنسبة لمرشحين آخرين فإنه يعد تقصيرا أو فشلا في سياساتهم الاتصالية.  

كنا قد نشرنا في وقت سابق قائمة بأسماء المرشحين الذين نجحوا في الحصول على المراتب الأولى من حيث عدد المتابعين والتفاعلات خاصة على موقع الفايسبوك. وفي هذه الأسطر نتعرف على الخمس المرشحين في ذيل القائمة.

المركز الأول

المرشح الذي حظي بأكبر عدد متابعين في هذه القائمة هو قيس سعيد حيث أن صفحته يتابعها ما يزيد عن 34 ألف متابع ويتفاعل الكثيرون مع منشوراته التي يقدم من خلالها بعض النقاط حول برنامجه الانتخابي كما ينشر فيديوهات لمخاطبة التونسيين وخاصة متابعيه محاولا إقناعهم ببرنامجه الانتخابي وحثهم على اختياره.  وقد لقي منشور أعلن فيه أن موعد انطلاق حملته الانتخابية سيكون 2 سبتمبر وذلك احتراما للقانون والتزاما بالآجال القانونية للحملات الانتخابية حوالي 900 تفاعل و144 مشاركة.

Kais saied

المركز الثاني

صفحة قيس سعيد لا تختلف كثيرا عن صفحة إلياس فخفاخ، فرغم أنه وزيرسابق إلا أنه حل في ترتيب أقل المرشحين حضورا على منصات التواصل الاجتماعي، و ناهز عدد متابعيه 31 ألف.

المركز الثالث

وحل في المرتبة الثالثة المرشح عبيد البريكي، فاستقطبت صفحته 12.761 ألف متابع رغم نشاطه اليومي ورغم أن منشوراته تلقى ترحيبا وإعجابا من قبل متابعيه حيث وصل حجم التفاعلات خلال 4 أيام إلى مايزيد عن 4500 تفاعل.

Abid briki
Mohamed Sghaier Nouri

المركز الرابع

أما المرتبة قبل الأخيرة فهي من نصيب المرشح محمد الصغير النوري، إذ يملك 9950 متابع في صفحته الرسمية على فايسبوك. وهو يكتفي بنشر لقاءاته الإعلامية وتدوين بعض آرائه السياسية التي تلقى تفاعلا محترما اذ وصل منشور يعرف فيه بنفسه إلى تفاعل 3729 متابع.

المركز الخامس

وفي آخر القائمة حل مرشح لديه فقط 4300 متابع  على صفحته نادرة النشاط والتي ينشر من خلالها أحيانا حواراته الإعلامية ولكن منشوراته لا تلقى تفاعلا كبيرا فخلال 4 أيام حصد فقط 430  تفاعلا. كما أنه لم يسجل حضورا كبيرا على الانستغرام و تويتر. إنه المرشح حاتم بولبيار.

Hatem Boulabiar

Related Post

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *